البوابة


Bienvenue sur le site Moajam Salam !

Site consacré pour la correction des mauvais sens de termes arabes;
afin de permettre que la traduction soit plus fine en thème et en version.


cvrtr-projet-moajamossalam-jdag.jpg

 

مقدمة


الإسلام دين السلام الحق

و اللغة العربية أصل كل اللغات

 
نحن لا نعيش عصر حروب أسلحة الدمار الشامل من قنابل نووية
أو عنقودية أو جينية أو غير ذلك مما انكشف أمره أو خفي إلى حين 
نحن نعيش فعلا حربا لغوية مصطلحية
اختلط فيها الحابل بالنابل، و انقلبت فيها الموازين انقلابا خطيرا جدا 
فالفوضى صارت نظاما، و العدل صار ظلما، و السلام هو استسلام الضعيف للقوي
و خنوع الفقير للغني..و هلم جرا
*

لقد سقطت كل الشعارات المغرية الكاذبة سقوطا بشريا تاريخيا فظيعا
و سقطت معها كل منظمات التزييف و التلفيق 
و قد أصبح من المتعذر اليوم أن تدعي منظمة اليونسكو التابعة لمنظمة الأمم المتحدة
أن بناء حصون السلام على أرض الواقع المادي يبدأ ببنائها في عقول البشر

*

إذا أردنا اليوم أن نبني حصون سلام كوني حقيقي فلنتعاون على بنائها في قلوب البشر
لعله يسهل علينا بعد ذلك تسريب إكسيرها الفطري الرباني إلى عقولهم
لذلك فإن العمل على تحقيق سلام فكر الإنسان
بتصحيح المفاهيم الخاطئة المغرضة في كثير من الأحيان
و الولوج إلى القلوب من باب محبة الخير للناس كافة
يكاد أن يكون الوسيلة الوحيدة الناجعة لتحقيق سلام الإنسان
 و إنقاذ حضارته من الانهيار المحدق بها، لكن كيف يمكن التمكن من هذه الوسيلة ؟

**
،لا شك في أن الإسلام هو دين السلام الحق، الدين الموضوعي العادل
دين الوسطية بمفهوم الوساطة بين الناس و العدل و الاعتدال في الشهادة عليهم
و التحكيم في أمورهم بما ينفعهم جميعا في الدنيا و الآخرة معا
و الدين في أصله خطاب رباني موجه من رب العباد إلى العباد
و كل خطاب لا بد له من لغة قادرة على بيان و تبليغ مقصوده للناس
 بما يجعلهم قادرين على فهمه بوضوح تام يجنبهم الوقوع في سوء التأويل 
و ليس كاللغة العربية لغة أقدر على استيعاب وحي الله الحكيم
فهي لغة القلوب تنساب على اللسان بردا و سلاما فتندمل بها جراح النفوس و العقول أيضا
و قد أثبتت الأبحاث أنها أقدم اللغات و أصلها جميعا
 و هي لغة الشعر الرفيع البديع الذي يلامس شغاف القلوب فينعش النبضات الهامدة
و يحرك العواطف الجامدة، فتنبجس عيون الخير الثرة في النفوس الغافلة
فاللغة العربية ، إذاً، هي أكثر ارتباطا بلغة القلوب من غيرها من بناتها الأخر
و لذلك اختارها الله - سبحانه - لتكون لغة وحيه المنزل على خاتم المرسلين رحمة للعالمين
و لذلك أيضا ستبقى اللغة العربية البليغة السليمة من كل تحريف 
.وحدها القادرة على تحقيق سلام عالمي كوني حقيقي عادل و شامل
***

هذا هو ما يطمح إلى المساهمة فيه مشروع 

معجم السلام

المعجم اللغوي العربي الإسلامي

لتصحيح المفاهيم الخاطئة المنتشرة في وسائل الإعلام

*
جلول دكداك
شاعر السلام الإسلامي

 
المغرب الأقصى ، سمي المسجد الأقصى
تازة، في يوم الأحد 15 محرم 1428 / 4 فبراير 2007



كلمة عن المنهج المتبع في تأليف معجم السلام
*

ماذا نقصد بتصحيح المفاهيم

لا شك في أن للمفاهيم الأصلية في اللغة العربية، و في أية لغة أخرى كذلك، أسسا ثابتتة
لا تتغير و لا تتبدل أبدا، و إلا أصبح من ألزم اللوازم أن يخترع كل جيل لغته الخاصة به
منفصلة عن جذور لغة أسلافه
و في هذه الحال سوف يصبح متعذرا جدا على الأجيال المتعاقبة أن تتواصل باستمرار
لبناء حضارة إنسانية حقيقية تنتمي إلى كل الأجيال و الشعوب مهما اختلفت لغاتها
*
و لا شك أيضا في أن اللغة كائن حي تتطور مفاهيم ألفاظها و أساليب تعبيرها
مع تطور ظروف حياة الإنسان و تجدد أنساق تفكيره
لكن التطور لا يعني بتاتا أن تنفصل الفروع عن الجذور تماما، بل لابد من أن
تبقى الفروع متصلة بأصولها تستمد منها إكسير الحياة السرمدية

لذلك كان من اللازم أن يفهم الناس جميعا أن إطلاق المصطلحات على عواهنها و الإصرار
على تسويغ استعمالها بمفاهيم خاطئة من دون علم و لا دراية صحيحة بقواعد نحت المصطلح
،الجديد الذي قد تدعو الحاجة في نسق التطور الطبعي إلى اختراعه
يعتبر مغامرة خطيرة لا تحمد عواقبها ، خاصة إذا كان المفهوم المقترن بالمصطلح
غير دقيق و لا واضح الحدود، و تزداد المغامرة خطورة إذا كان الواقع في مثل هذه الزلة
.من العلماء المسلمين، و علماء اللغة منهم خاصة

*

ذلك هو ما دفعني إلى الإقدام على مغامرة من نوع آخر لمحاولة المساهمة في درء 
.أخطار هذه المغامرة، رغم قلة زادي من العلم 
 و لعل الله - سبحانه و تعالى -  يبارك في عملي الضئيل القليل هذا فيكثره و يسدده
إلى ما يرضيه و ينفع الناس كافة في الدنيا و الآخرة

*

:فما يطمح هذا المشروع المعجمي إلى تحقيقه يتوزع على خمسة محاورهي 

1
كشف و تصحيح المفاهيم الخاطئة 
المقحمة على بعض المفردات و العبارات و المصطلحات العربية
في المجالات التي لها علاقة بالفكرخاصة، من حيث إنها تؤثر في توجهاته و توجيهاته  
مما ينعكس سلبا على سلوك الناس، و يفضي إلى خلافات و اختلالات خطيرة
تعرقل المساعي الجادة لتحقيق السلام في العالم

 2
نحت و اقتراح مصطلحات جديدة محكمة لضبط البيان العربي وفقا لروح اللغة العربية
بصفتها لغة الوحي الإلهي في رسالة الله الخاتمة، القرآن الحكيم

3
 جرد و مسح المصطلحات اللسانية الأجنبية، خاصة تلك التي استعملت بدائل لمصطلحات
أصيلة موجودة في اللغة العربية، أو ممكن نحتها في قوالب عربية ذات حدود محكمة
للدلالة على ما يستجد من مفاهيم

4
اقتراح بند جديد في منهجية تأليف المعجمات المفاهيمية باللجوء إلى الاستعانة بما هو 
شائع استعماله من مصطلحات في الأوساط الشعبية بجميع فئاتها عامة و خاصة
 من أجل العمل على معالجتها حسب القاعدة القرآنية السباعية 
التي حددها جلول دكداك في بحث خاص نشر على صفحات جريدة ( المحجة ) المغربية
(أنظر مقالنا معادا نشره في موقعنا الخاص بالأبحاث و المقالات)

5
تحديد ضوابط لغوية عربية إسلامية دقيقة، على أساسها يسمح بتداول مفهوم المصطلح 
سواء أكان أصيلا أم مترجما أم معرّبا
من أجل درء  خطر الفوضى الواقعة حاليا في استنسال عشوائي لمصطلحات
تمزق أواصر اللغة العربية و تساهم في تحريف البيان القرآني
 
ارجع إلى مقالنا المنشور على صفحات جريدة "المحجة" المغربية و المنقول) 
بعنوان: القرآن الكريم..إعادة قراءة أم قراءة استعادة ؟
 (في موقعناالخاص بالأبحاث و المقالات

*

و لا شك في أن توحيد المجامع اللغوية العربية ، و تحريك دواليبها مما يساعد
على إنجاح هذه المهمة النبيلة. و هذا من الأمور الواجبة التي لا يتم الواجب الشرعي
و القومي أيضا إلا بها. و على العرب عامة و المسلمين خاصة أن يعوا هذا حق الوعي

فهل من أذن واعية ؟
*
بعد بيان المحاور التي يدور حولها عملي في هذا المعجم ، أشير فيما يلي 
:إلى أن المنهج الذي اعتمدته في التأليف هو أيضا يرتكز على خمسة محاور هي

1
التمهيد للمشروع بأبحاث نشر معظمها في جريدة (  المحجة ) المغربية 
و البعض الآخر نشر على الإنترنت في مواقعي الخاصة و بعض المواقع الصديقة
و على صفحات المنتديات العربية السيبرنية التي أشارك فيها بفعالية

2
تعميم نشر أفكاري و عرضها للمناقشة ، من خلال ما قدمته من محاضرات
و عروض في نادي الفكر الإسلامي بمدينة الرباط؛
و في الملتقى الدولي الرابع للأدب الإسلامي بمدينة فاس؛
و في كل من مدن المحمدية و سيدي سليمان و سيدي قاسم و الدار البيضاء
و في برنامج ( علماء مبدعون ) على شاشة قناة ( إقرأ ) الفضائية


3
جرد أوّلي لأكثر من مائة و خمسين  مصطلحا يتم عرضها الآن 
مع تعريفات حِكّمية موجزة على صفحات موقعي هذا الخاص بمعجم السلام
و دعوة جميع المهتمين بالموضوع إلى المساهمة باقتراحاتهم
و بترشيح مصطلحات أخرى لتصحيح مفاهيمها

4
تخصيص صفحة على هذا الموقع لكل مصطلح على حدة
قصد تيسير الوصول السريع إليه مستقلا عن غيره

5
وضع فهرس ألفبائي بعد الانتهاء من التأليف، في آخر المعجم على هيأة روابط

تيسر الوصول الأسرع إلى المصطلح الذي يراد الاطلاع على تعريف مفهومه
 
*** 
 

بيان تعريفات موجزة

إن التعريفات الموجزة التي وضعت في لائحة المصطلحات قد تمت صياغتها في قوالب مقولات حِكَمية 
من أجل التلميح إلى لب الأفكار التي سوف يتم تفصيل الحديث عنها في صلب المعجم
، و تجدر الإشارة إلى أن ما وضع أمامه الحرفان: جيم و دال، من هذه المقولات
فهو من ابتكار مؤلف معجم السلام، جلول دكداك

و لتسهيل البحث في هذا المعجم، فقد اتبعت طريقة بسيطة
توصل بسرعة إلى صفحة المصطلح المراد الاطلاع على تفصيل الحديث فيه
فحسب من أراد ذلك أن يضغط مؤشر الفأرة على اسم المصطلح لتظهر له الصفحة في الحال
و سوف يتم ترتيب المصطلحات لاحقا حسب النظام الألفبائي، موزعة على أبواب الحروف

*

إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت و إليه أنيب

و الله - سبحانه و تعالى - من وراء القصد؛ و هو الهادي إلى سواء السبيل


جلول دكداك
شاعر السلام الإسلامي 

 



stop-wa-taammal.jpg

زوروا موقعنا : قف و تأمل- باء الاستبدال

موقع "قف و تأمل" خاص بتصحيح أخطائنا اللغوية القاتلة 



Date de dernière mise à jour : 09/11/2013


هذا الموقع أنشأه الشاعر المربي جلول دكداك لخدمة اللغة العربية
***
كل الحقوق الفكرية و المادية محفوظة لمنشئ و مدير موقع معجم السلام 

 الاقتباس و النقل مسموح بهما بشرط الإشارة إلى اسم هذا الموقع و اسم مديره جلول دكداك

  و مدير الموقع غير مسؤول بتاتا عما ينشر فيه من أفكار و آراء يتحمل أصحابها وحدهم المسؤولية عنها كاملة

حسب ما هو متفق عليه في بنود القانون العام

:فالمرجو ممن اكتشف أمرا ما مخالفا للصواب، أن يتفضل بلفت انتباه إدارة الموقع إليه على العنوان الإلكتروني التالي
jellouldag@gmail.com

جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي


 Nombre de visiteurs depuis: Lundi 3 Juin 2013 - 1434 عدد الزوار منذ : الإثنين 22 رجب

Flag Counter

 Date de la dernière mise à jour: Samedi 9 Novembre 2013 - تاريخ آخر تحديث للموقع :  السبت 6 محرم 1435 


moajamsalam معجم السلام © copyright  1434 H / 2013

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site